الملاءمة الثقافية  المؤسساتية

الملاءمة الثقافية  المؤسساتية 2017-05-20T09:44:15+00:00

 الملاءمة الثقافية (Cultural Competency) هي قدرة المؤسساتوالأفراد لملاءمة أنفسهم  بشكل ايجابي وناجع للعمل مع مجتمعات وثقافات متنوعه، وهي القدرة لإعطاء الخدمة والموارد البشرية في المؤسسة … الخ

نؤمن في مركز الحوار بين الثقافات ان القدس يجب ان تحظى بملاءمة ثقافية ن على الرغم من التوتر الاجتماعي والسياسي الكبير في المدينة. هذا يعني أن القدس يجب ان تكون اليوم ملاءمة لكافة مجتمعاتها. من الصعب القول اليوم أن كافة المجتمعات في القدس تحصل على خدمات متساوية من مقدمي الخدمات. لكن خدمة متساوية لا تكفي إن القول “لا يوجد شيء غير متساوٍ مثل خدمات متساوية لأناس غير متساوين” هو قول مركزي لتطبيق الملاءمة الثقافية في القدس، لأن احتياجات المجتمعات المختلفة في المدينة تكون أحياناً مختلفة جدأ، تماماً مثل مستوياتهن الطبقية والاجتماعية. لذا تعتبر الملاءمة الثقافية في القدس اجتهاداً أميناً وحيوياً لإعطاء الاحتياجات تماماً بشكل ملاءم ثقافياً للاحتياجات المختلفة للمجتمعات المختلفة، من خلال قسمة منصفة لموارد البلدية.

الملاءمة الثقافية في الخدمات الصحية

بناءً على الخبرة في أرجاء العالم، بدأنا بجهودنا  لتشجيع  الملاءمة الثقافية  في القدس بواسطة جهاز الصحة.  بمشاركة  صندوق  القدس،  بدأنا في سنة 2008 برنامج الملاءمة الثقافية في الجاز الصحي. كان مشفى “ألين” هو المؤسسة الأولى التي اشتغلنا معها، ومنذ ذلك الوقت  تحول هذا المشفى  بمساعدتنا ليكون المستشفى الأول في البلاد  الذي يتعامل بالملاءمة الثقافية في كافة المجالات. لقد تلقى كامل الطاقم  الطبي والإداري تقريباً، يوم الاستكمال  الدراسي الذي نقوم به، حيث أصبحت الترجمة  المهنية هناك شيء اعتيادي، واللافتات متعددة اللغات والوثائق بعدة لغات امر من العادات اليومية في المشفى، تحول التفكير لملاءمة كافة فضاءات المشفى للديانات وللثقافات المتعددة لجزء من العمل اليومي.

فيما قمنا بمساعدة عدد من عيادات خدمات كلاليت الصحية التي ينتمي الكثيرون من الأثيوبيين لزبائنها لتقديم خدمات ملاءمة ثقافياً فيها. ثم بدأنا بالعمل مع ” هداسا” وبيكور حوليم  ومركز الصحة النفسية في القدس ( الذي يضم مشفيين وعيادات للعلاج النفسي للأحياء ) وشعاري تصيدق. تنتشر هذه السيرورة في العيادات والمشافي الاخرى في القدس.

لكوننا الوحيدين المتخصصين في البلاد بهذا المجال، توسع تأثيرنا ليشمل الجهاز الصحي خارج القدس أيضاً، وبناء على خبرتنا المحلية أصدرت وزارة الصحة نشرة للمدير العام حول الموضوع كأول وزارة في الحكومة. ورغم بعد هذه النشرة عن الكمال التام والشمولية ساعدتنا التوصيات الواردة فيه جدا.  من جهتنا أصدرنا كراسة ارشادية  مركزة  لتذويت الملاءمة الثقافية في الأطر الصحية، وتساعد هذه االكراسة متولي الملاءمة الثقافية ( وظيفة طورناها في القدس ، وتم قبولها كما هي في نشرة مدير عام وزارة الصحة ) في المؤسسات الصحية من أجل تقدم سيرورة الملاءمة الثقافية في المؤسسة. نستمر بنشر إضافات للفصول المختلفة الواردة في الكراسة الإرشادية  ، اضافة لتفعيل “فوروم” قطري لمتولي الملاءمة الثقافية  ومجموعات النقاشات الإنترنيتية الخاصة بهم. أن المواد الإرشادية التي  قمنا بتطويرها ، والتي تشمل عارضات وأفلاماً تتلاءم والواقع المحلي ومواداً أخرى، تتيح لنا  ارشاد طواقم في كل البلاد في مجال الملاءمة الثقافية .

من الصحة الى خدمات أخرى

بناءً على خبرتنا في مجال الصحة نتقدم نحو مجالات أخرى – الرفاه والمجتمع والتربية والمتاحف والشرطة وأقسام البلدية ومجالات أخرى. خطوة تلو الأخرى، نصبوا  لتحسين الملاءمة الثقافية في هذه الخدمات في المدينة ( وأحيانا خارجها).  تبدو الملاءمة الثقافية  مختلفة في كل مجال وآخر، إن التحدي الذي يواجهنا هو ايجاد اساليب للملاءمة الثقافية لكل مجال وآخر  لتحويلها لامر طبيعي ومقبول ومفهوم ضمناً.

يمكنكم أن تقرأوا  أكثر عما نفعله  في هذا المجال.